؟(Golden Ratio) ما هي النسبة الذهبية 

:يبدأ كل شيء عن النسبة الذهبية من الرياضيات، مما يعرف علميا باسم “اعداد فيبوناتشي” والتي تكون متتالية على النمط التالي

متتالية فيبوناتشي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تمثل هذه المتتالية من الأرقام مسار حسابيا يبدأ بالرقم صفر وصولا الى مالا نهاية (infinity) ∞ حيث يكون ناتج جمع رقم بالرقم الذي يليه (ضمن المتسلسلة) ثم قسمة الناتج على ناتج جمع الرقمين اللذان سبقاهما (ضمن المتسلسلة) هو 1.6 تقريبا وصولا الى 1.61803398875 والذي يقرب الى 1.618. وهذا هو ما يعرف بالنسبة المثالية او الذهبية (Golden Ratio) ويرمز لها بالرمز “فاي” (φ أو ϕ).

يحقق شيئان النسبة الذهبية، إذا كانت نسبة مجموع كميتاهما الى كمية الأكبر بينهما تساوي نسبة كمية الأكبر الى كمية الأصغر. هل تواجه صعوبة في فهم ذلك؟

:انظر الى الشكل التالي

معادلة النسبة الذهبية

من اين أتت النسبة الذهبية؟

مثلت النسبة الذهبية محط اهتمام شديد جدا للعلماء والمفكرين منذ أقدم العصور، من الإغريق إقليدس وفيثاغورس الى فيلسوف الرياضيات الإيطالي ليوناردو فيبوناتشي، إضافة الى شخصيات من التاريخ الحديث مثل الروائي دان براون في روايته “شيفرة دافنشي

علوم الرياضيات وتطبيقاته، ليست من اختراع أحد، وانما وجدت في الطبيعة منذ بداية الكون. ومثلها النسبة الذهبية، فهي موجودة في كل ما حولنا منذ البداية، وتم اكتشافها في عصور قديمة جدا.

تعددت الروايات حول مكتشفها الأول، حيث نسبها البعض الى الفراعنة بسبب ما أثبته العلم الحديث عن تطبيقهم لها في الأهرامات ومنحوتات لملوكهم. كما يشير هيرودوت عن الهرم الأكبر، إلى التناسبيات القائمة في الهرم بقوله: “لقد أعلمني الكهنة المصريون أن التناسبيات المُقامة في الهرم الأكبر بين جانب القاعدة والارتفاع كانت تسمح له بأن يكون المربع المُنشأ على القاعدة الى الارتفاع يساوي بالضبط مساحة كل من وجوه الهرم المثلثة” بالإضافة إلى أن غرفة الملك في هرم خوفـو تحقق النسبة الذهبية.

وجوه التماثيل والنسبة الذهبية الهرم الأكبر

 

 

 

 

 

 

 

ولكن الرواية الأرجح هي ان الاغريق هم اول من وضع لها نظريات علمية دقيقة وتطبيقات مثل علم هندسة الأشكال او الهندسة الرياضية الذي يجمع الرياضيات مع التصميم والفنون وكان اول من استخدمها لديهم هو عالم الرياضيات إقليدس ولازالت علومهم تستخدم حتى يومنا هذا.

النسبة الذهبية لدى الرومان النسبة الذهبية والإعريق

 

 

 

 

 

يمكن أيضا رؤية التطبيق المثالي للنسبة الذهبية في الموقع الذي بنيت فيه الكعبة في مكة في السعودية العربية. حيث اثبت علميا ان موقعها الجغرافي محدد بطريقة مطابقة للنسبة الذهبية بين القطب الجنوبي والشمالي للأرض.

النسبة الذهبية في الكعبة

 

تطبيقات النسبة الذهبية

الهرم الذهبي (Golden Pyramid)

وهو الهرم ذو القاعدة المربعة، ويمثل خط ارتفاعه عن قاعدته متعامدا مع نصف خط القاعدة زاوية قائمة 90°.

الهرم الذهبي

المستطيل الذهبي (Golden Rectangle)

وهو المستطيل الذي يحقق طول كل ضلع من أضلاعه النسبة الذهبية.

المستطيل الذهبي

المقطع الذهبي (Golden Section)

يمكن تعريفه على انه الخط الذي يمر في كافة مستطيلات متتالية فيبوناتشي (دون تقاطع) الى مالانهاية.

المقطع الذهبي

المثلث الذهبي (Golden Triangle)

.وهو المثلث الذي تكون نسبة طول ضلع القاعدة فيه الى طول الظلعين الآخرين تحقق النسبة الذهبية

المثلث الذهبي

 

النسبة الذهبية والطبيعة

إذا ما نظرنا في الطبيعة من حولنا وجدنا كل شيء مصاغ بإحكام وفق للنسبة الذهبية. بدأ بجسم الإنسان الذي يحقق طوله من القدم الى الحوض نسبة الى طوله من الحوض الى الكتف النسبة الذهبية، الى الذراع التي يحقق طولها من المعصم الى الكوع نسبة الى طوله من الكوع الى الكتف النسبة الذهبية أيضا وحجم أصابع اليد أيضا وحتى الوجه.

النسبة الذهبية في جسم الإنسان

 

في الحيوان والنبات

تتحقق النسبة الذهبية في الحيوانات (بطرق مختلفة) فمثلا في خلايا النحل، اثبت العلم ان عدد الإناث في أي خلية يفوق عدد الذكور بنسبة ثابتة وهذه النسبة هي 1,618. كمثال آخر إذا نظرنا الى أجساد الحيوانات التالية وجدنا انها تحقق النسبة الذهبية بدقة عالية.

جسد الدولفن والنسبة الذهبية النسبة الذهبية في الحيوان فراشة تحقق النسبة الذهبية

 

وحتى النباتات فقد اثبتت الدراسات انها لا تنموا عشوائيا، فهي تنمو بشكل مطابق للنسبة المثالية، وهو ما يعرف علميا باسم النمو الذهبي، حيث تنموا النباتات أولا من مجموعة صغيرة من الخلايا المنفردة تعرف بالنسيج الإنشائي. يوجد هذا النسيج في أطراف النباتات (الأغصان والأوراق وما الى ذلك) ويقوم بإنتاج خلايا جديدة وفور نضوجها تنمو النباتات\ أي يزداد حجمها. الشيء المميز هو ان النسيج الإنشائي الرئيسي (في الجذع) ينتج الخلايا الجديدة بشكل حلزوني يسمى (اللوالب) حيث يستدير بزاوية محددة حال انتاج خلية جديدة، ثم تستمر الخلايا الإنشائية التي انتجها على نفس النمط. وهذا النمط في الدوران يتبع النسبة الذهبية حيث ينتج عنه نمو مثالي فلو كان الدوران مخلفا لما رأيت شكل الزهرة بالشكل الذي يبدوا عليه وهذه النسبة هي 0.618 واثبت ذلك عالما الرياضيات الفرنسيان ايف كودي وستيفاني دوادي عام 1993.

A close up of a tree Description automatically generated A close up of a flower Description automatically generated

النسبة الذهبية في التصميم

استفادت معظم مجالات العلم الحديث من تطبيقاتها، مثل هندسة العمارة التي لا يكاد مبنى يخلو من استخدام النسبة الذهبية فيه، الى الصناعات المختلفة مثل السيارات والطائرات والسفن.

في وقتنا الحالي، تتبع معظم الشركات العالمية نهج استخدام النسبة الذهبية في كل تصميمها لواجهات المستخدم الخاصة بها وشعاراتها الخاصة وكل ما يمثل الهوية البصرية لها

نايكي اديداس شعار ابل تويوتا

 

تطبيق النسبة الذهبية في اعمال التصميم الحديث

كما رأينا سابقا ان معظم الشركات الكبرى تتبنى استخدامها في تصميم شعاراتها و هوياتها البصرية. و من الممكن ان تستفيد منها انت أيضا اذا كنت مصمما او رساما لأي من المجالات.

يجب ان يوفر التصميم الأمثل لواجهات المستخدم سلاسة و مرونة شديدتين, ولكن في بعض الأحيان, قد يبذل المصمم جهدا وكبيرا و ينتج عملا متناسقا جدا من حيث درجات الألوان والمظهر العام الا ان النظر الى الواجهة النهائية, يبدو غير مرضي/ غير مريح بصريا. لمذا؟ السبب في ذلك هو عدم اعتماده على النسبة الذهبية في تصميم الهيكل الأساسي لتوزيع مكونات الواجهة.

فمن خلال فهم التصميم الطبيعي الأمثل لهيكلية الواجهة التي تعمل عليها, ستصنع عملا ممتازا يجذب اعين المشاهدين ويشعرهم بالراحة. يمكن فعل ذلك عبر تطبيق النسبة الذهبية على قياسات كل مكون من مكونات الواجهة, حيث اثبت العلم ان الإنسان يحكم (لاواعيا) على كل ما طبقت عليه النسبة الذهبية بالمثالية.

تصميم واجهة تطبيق مثالية للهواتف الذكية

يمكنك استخدام النسبة الذهبية في تصميم احجام و أماكن مكونات واجهة تطبيق او صفحة ويب للهواتف الذكية.

حيث يمكن تطبيق المستطيل المثالي على واجهة المستخدم لمعرفة نسب احجام المحتويات (الشريط السفلي مثلا) الى نسبة الواجهة ككل.

في المثال التالي, قمنا برسم المستطيل الذهبي عاموديا على الواجهة مما أتاح لنا تحديد مكان وضع شريط الخيارات السفلي يكون مناسبا للنظر اكثر. و بهذا فقط قمنا بوضع كل مكونات الالواجهة اعتماد على النسبة الذهبية التي شكلت هذا المستطيل.

UI

 

تصميم واجهة موقع ويب مثالية

كما يمكن استخدام المستطيل المثالي في تصميم واجهات مواقع الويب مثال الصورة التالية, فمن خلال تطبيق المستطيل المثالي على الواجهة الكلية. تمكنا من تحديد مكان وضع الشعار و حجمه, بالإضافة الى نسبة حجم الشريط العلوي الى باقي مكونات الواجهة حسب ما يعرف بالتسلسل الهرمي للمرئيات. حيث لابد من ان يكون قياس كل مكون يتناسب (حسب النسبة الذهبية 1.618) مع المكون الذي سبقه (ألأكبر منها حجما.

واجهة موقع النسبة الذهبية

 

تطبيق النسبة الذهبية على النصوص

يحدد الناس اعجابهم او عدمه بالمحتوى المقدم لهم منذ اللحظة الأولى التي تقع اعينهم عليه, فمحتوى غير متناسق – بعنوان كبير جدا مثلا – قد ينفر الناظرين. لذلك يجب اخذ شكل و تنسيق النص بعين الإعتبار قبل عرضه.

عند عرض النصوص على واجهة معينة, يبدوا بديهيا ان تقيمها بشكل هرمي كعناوين رأيسية و عناوين فرعية و فقرات منسقة يعد امرا ضروريا, ولكن ذلك ليس كل شيء. حيث يمكن للمصمم تطبيقها لمعرفة نسبة حجم العنوان الفرعي الى العنوان الرأيسي بشكل هرمي ثم حجم الفقرة التي تليه نسبة الى حجم العنوان الذي يعلوها. يتم ذلك من خلال الخطوات التالية:

  1. تحديد حجم العنوان الرأيسي الأكبر.
  2. قسمة حجم العنوان على النسبة الذهبية (1.618).
  3. الرقم الذي ينتج عن القسمة هو حجم الخط الأنسب للعنوان الفرعي أو الفقرة التالية وهكذا.

على سبيل المثال حجم خط العنوان الرأيسي في هذا المقال هو 18. لمعرفة الحجم المثالي لخط الفقرات التي تلته, قمنا بقسمة (18/1.618) ليتبين ان الحجم الأمثل للخط في الفقرات هو (11). وتم بعد ذلك اتباع نفس النمط في الفقرات والعناوين التي تلتها هل لاحظت ذلك؟

رسم منظور النسبة الذهبية (المستطيل المثالي)

يمكن رسم المسطيل المثالي المستخدم في التصميم باستخدام أي من برامج التصميم, مثل (Adobe Illustrator) و غيره بالطريقة التالية:

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here